الاسئلة الأكثر شيوعاً

منذ أن خطرت ببالك فكرة شراء عقار في تركيا وأنت تبحث عن أجوبة و استفسارات لكل أسئلتك. مهمتنا أن نضع بين يديك إلى جانب الإستشارات العقارية بالمجان، تفسيرا لأكثر الأسئلة المطروحة من خلال تجربتنا في التواصل مع عملائنا.

يشير هذا المصطلح إلى حقوق المالك المطلقة بالعقار، مما يعني أن بإمكانه توريثه أو الإتجار به أو تأجيره متى رغب في ذلك.

- سنقدم لك العون في فرش العقار الذي اشتريته.
- نحن نساعد زبائننا في الحصول على رقم ضريبي تركي.
- المراقبة الكاملة لإيصالات المدفوعات بينك كعميل وبين المطور.
- فتح حسابك البنكي.
- تجهيز خدمات المنافع مثل الكهرباء والماء والغاز.
- عندما نمتلك صفة المحامي عنك يمكننا توقيع العقد.
- تقديم كامل المعلومات التي يطلبها العملاء فيما يخص عملية البيع
- نقوم بإيصال مفتاح العقار بعد اكتمال المشروع.
- متابعة أمور سند الملكية، بما في ذلك موضوع نقل الأسماء.
- التأكد من أن جميع الأوراق تسير بسلاسة من حيث رسوم الطوابع وحساب جميع الضرائب التي يجب على العميل دفعها بحسب العقار المشترى.
- عند الحاجة، يمكننا تمثيلك بشكل قانوني والتوقيع نيابة عنك على الوثائق الضرورية.
- يمكننا أيضاً التواصل مع كل الأجهزة الحكومية والبلدية بالنيابة عنك.
- متابعة كافة الوثائق المطلوبة بالنيابة عنك.

بالطبع يمكننا ذلك. شركتنا لديها قسم متخصص بإدارة الإيجارات.

نعم تستطيع ذلك، ولكنك بحاجة لتحضير مجموعة أوراق لإقامة شركة في تركيا، كما يمكنك شراء مشاريع لا تزال قيد الإنشاء قبل إنشاء الشركة. ولكن إنشاء الشركة يأتي قبل الحصول على سند الملكية. لدينا محامون سيقدمون لك مساعدة كبيرة من أجل تأسيس شركتك.

بعد الانتهاء من دفع الرسوم سيتم إصدار سند الملكية. في حال كان زمن الانتهاء من دفع الرسوم أطول من زمن الانتهاء من إنشاء المشروع، فإن تسجيل سند الملكية سيتم حالما يتم دفع كامل الرسوم.

نعم يمكنك ذلك ولكن ستضاف كلف إضافية إلى الرسوم لإجراء تعديل الملكية. تختلف الرسوم التي يجب أن تدفع باختلاف المطورين. ولكن على كل حال ستكون هذه الرسوم موضحة بدقة في العقد.

تسلم مثل هذه الوثائق من خلال قسم الهجرة، عادة ما يتم الانتهاء منها خلال شهر، وعلى كل حال سيساعدك محامونا على إنجاز هذا الأمر.

نعم يمكن ذلك. الدفع بنظام التقسيط ممكن سواء للمشاريع قيد الإنشاء أو المشاريع المكتملة، ولكن معظم المشاريع المكتملة لا يسمح فيها بالدفع بالتقسيط ولا بد من الدفع نقداً.

بالنسبة للشقق الأنيقة، متوسطة الجودة، والتي تمتلك بعض المرافق والتسهيلات مع غرفتي نوم (2+1) تقع في مركز مدينة إسطنبول، فإن سعرها يبدأ عادة من نصف ميلون دولار أمريكي. ولكن يمكن إيجاد بعض البدائل الأرخص سعراً والتي تقع أيضاً في مركز المدينة ولكنها بالطبع أقل جودة من الشقق المذكورة آنفاً، على سبيل المثال تكون شققاً في أبنية قديمة، منخفضة الجودة، بالقرب أو ضمن الأحياء الشعبية. مثل هذه الشقق لديها سندات ملكية ولكنها تفتقر عادة للأساسات المتينة وبدون بعض المرافق حتى تلك التي تعتبر أساسية. مثل مواقف السيارات، المصاعد، مقاومات الزلازل، أنظمة الحماية. أسعار مثل هذه الشقق ضمن مركز المدينة هي بحدود 200.000 دولار أمريكي.

شركتنا هي الشركة الرائدة في هذا المجال حالياً، امتداد شركتنا والقوة التي نتمتع بها تمكننا من إنجاز أفضل العقود. كما أن خبرتنا في هذا المجال تدفعنا إلى التعامل فقط مع الشركاء ذوي السمعة الحسنة وذلك بهدف ضمان سلامة عملائنا أولاً وللمحافظة على نقاء صورتنا أيضاً. الشركاء الجيدون بحسب معاييرنا هم أولئك الذين لديهم أوراق نظامية وبالطبع الذين لديهم الميزانية الكافية لتمويل المشروع بحسب الشروط المتفق عليها. علاوة على ذلك، نحن نوفر لك في شركة Extra property خدمات مضمونة لمرحلة ما بعد البيع، والطريقة المثلى للحصول على سندات الملكية، متابعة المدفوعات، خدمات المنافع والعديد من الخدمات الإضافية والتي هي أكثر من كافية لضمان عملية شراء سلسة وآمنة. نحن شركة يمكنك أن تثق بها.

تدل الخبرة والإحصائيات على أن الجانب الأوروبي من المدينة يمثل الجانب الأفضل من الناحية الاستثمارية وذلك لعدة أسباب، وهذا ما يفسر اتجاه الأجانب للاستثمار في هذا الجانب من المدينة. أولاً، في الجانب الأوروبي يقع المركز التاريخي للمدينة، وفيه تجد معظم الكثافة السكانية ضمن دائرة نصف قطرها 20 كم من منطقة تقسيم. كما أن الجانب الأوروبي من المدينة هو المركز التجاري وعاصمة الأعمال حيث تجد فيه معظم المكاتب الرئيسية للشركات في إسطنبول.

عوامل عديدة تجعل مدينة اسطنبول المكان الأفضل للاستثمار. أحدها أن تركيا بلد مستقر بالعموم مما يجعلها مكاناً آمناً ومسالماً للعمل فيه، وهي ذات بيئة مضيافة ترحب بالوافدين إليها من مختلف أنحاء العالم وتشجعهم على القدوم إليها. ومما يميز إسطنبول أيضاً أنها المدينة الوحيدة التي تصل بين قارتين. بالإضافة إلى ذلك تتميز إسطنبول بأسعارها المنطقية حينما تقارن مع كبرى المدن حول العالم. البعض يصف مدينة إسطنبول بأنها جوهرة مخفية لا تزال ضمن طور الاكتشاف. تعتبر مدينة إسطنبول محوراً يمكن من خلاله الوصول إلى أي بلد في العالم سواء في الشرق أو الغرب. وأخيراً وليس آخراً، تعتبر مدينة إسطنبول واحدة من أسرع المدن نمواً وازدهاراً حول العالم.

الضريبة السنوية لتأجير العقار تبلغ 15% من قيمة الإيجار بالإجمال.

لن تحتاج إلى دفع أي ضريبة في حال قمت ببيع العقار بعد خمس سنوات من تاريخ شرائك له. أما إذا قمت ببيعه قبل مضي خمس سنوات فسوف تحتاج إلى دفع ما يسمى "ضريبة الربح"، والتي ستحسب بناء على الفرق بين سعر الشراء وسعر البيع. تبلغ قيمة الضريبة عادة بحدود 20% من قيمة الربح الذي جنيته من عملية الشراء والبيع. يعتمد المبلغ الذي ستقوم بدفعه بشكل رئيسي على سعر الشراء الذي قمت بتحديده في سند الملكية.

بعض المشاريع ربما تحوي ضريبة قيمة مضافة إلى جانب السعر المعلن، ولكن مثل هذه المعلومات يمكن معرفتها من خلال ورقة "بيان الوقائع" حيث يمكنك معرفة وجود هذه الضريبة أو لا من خلال عبارة توضح ذلك. على كل حال، معظم المشاريع لا تتضمن ضريبة قيمة مضافة على الأسعار المدرجة.

رسوم الطوابع وضريبة الملكية السنوية التي تساوي 0.01% من مجمل السعر.

يجب دفع بعض الفواتير مثل أجور الصيانة التي تبلغ حوالي 1 دولار لكل متر مربع من مساحة العقار. بالإضافة إلى أجور المرافق والخدمات التي تبلغ حوالي 400 دولار.

نعم يسمح لهم بذلك. حيث أن بعض البنوك تمنح قرض رهن عقاري للأجانب ولكن يوجد سلبية لهذا الأمر تتمثل بأن فترة سداد القرض تأخذ وقتاً طويلاً بالإضافة إلى قيمة الفائدة العالية التي تصل من 8% إلى 10%. ولذلك يفضل معظم العملاء الدفع نقداً أو اللجوء إلى الخيار الآخر والذي هو عروض التقسيط التي يقدمها المطوَر.

كشركة Extra property لا نتعامل مع أي مطور. نحن نتعامل فقط مع شركات قدمت للبنك كامل الضمانات. وفقاً لقوانين العقارات الجديدة، لا يسمح للمطورين بتقديم رهون عقارية قيد الإنشاء لعملائهم مالم يقدموا ضمانات بإنهاء المشاريع للبنوك. بالنتيجة، فإن الاستثمارات بالعقارات قيد الإنشاء هي آمنة تماماً معنا. توجد العديد من القوانين والأنظمة تهتم بهذه القضية والتي يجب على الناس أن يدركوها. قبل كل شيء، توجد غرامات على كل من طرفي العقد. ثانياً، يجب على المطور الالتزام بالزمن الأقصى لإنهاء المشروع وفق ما هو مبين في العقد. في حال لم يتمكن المطورون من إنجاز المشروع ضمن الوقت المحدد، فإن القانون حينها يمنحهم ست أشهر لإنجازه. إذا لم يتمكنوا من إنجازه بعد هذا الوقت أيضاً، يجب عليهم دفع غرامات وفق أسس شهرية تتوافق مع عائدات الإيجار الشهرية. وإلا فإن البديل هو ببساطة إعادة كامل المدفوعات والعربون إليك.

شركة Extra property هي أكبر شركة متخصصة بالعقارات وبيعها للأجانب في تركيا. لقد امتلكنا سمعة حسنة في هذا المجال. وأهم من ذلك، نحن نتعامل فقط مع المطورين الذين يمتلكون أوراق قانونية بشكل كامل وعادة نتأكد منها بأنفسنا. وكذلك المطورين الذين يمتلكون قدرات مالية كاملة. وبوجود فريق محاميينا، مهندسي البناء، والفريق المالي، فإننا نأخذ بعين الاعتبار المشاريع السابقة التي تم إنجازها من قبل نفس المطورين.

نعم نحن نبيع مشروعات غير موجودة على الموقع. هذا يتضمن خدمات العقارات المستعملة ومشروعات و حديثة لديها القليل من الشقق المعروضة للبيع.

1- التوقعات المستقبلية وعائدات الاستثمار، أي إلى أي درجة سيكون هذا الاستثمار آمناً.
2- مرافق المنازل، بشكل عام يفضل معظم الناس أن تكون منازلهم قريبة من المرافق الضرورية مثل مراكز التسوق والمنشآت الرياضية وغيرها.
3- العناية الواجبة، لا بد من الاهتمام ببعض الأمور مثل سند الملكية والمشروعات التي لا تزال في طور الإنشاء.
4- مدى القرب من المناطق الجذابة سياحياً، يوجد ارتباط مباشر بين أسعار العقارات ومدى قربها من المناطق الشهيرة والمهمة سياحياً.
5- مدى قرب العقار من مناطق CBD والتي تعني المناطق المركزية من ناحية التجارة والأعمال حيث يؤمن الناس بضرورة أن يكونوا قريبين من مثل هذه المناطق.
6- شبكة المواصلات، ترتفع قيمة العقارات أو تهبط وفقاً لمدى قربها أو بعدها من خطوط ومراكز النقل مثل محطات الميترو.
7- موقع العقار، من المهم دوماً أن تستثمر في مناطق تعتبر مرغوبة أو شائعة.
8- تاريخ البناء، من المهم أن تعرف بالضبط متى تم تشييد البناء، حيث أن الأبنية المشيدة قبل عام 2006 ليست محمية ضد الزلازل.

معظم خبراء العقارات مثل HSBC, Knight Frank, KPMG, Deloitte, Bloomberg يتوقعون استمرار صعود أسعار العقارات في إسطنبول بشكل ثابت خلال السنوات الخمس القادمة وذلك للأسباب التالية:
- الحالة الجيدة للاقتصاد التركي عموماً.
- تزايد أعداد السياح الذين يرتادون تركيا سنوياً.
- الزيادة المستمرة في شراء العقارات من قبل الأجانب في تركيا.
- تطور تقنيات البناء، حيث أن إنشاء مبانٍ جديدة أصبح أرخص وأسرع من قبل.
- سيطرة الأعمار الشابة التي تحتاج إلى السكن مما يساعد في ارتفاع أسعار العقارات عموماً.

يقاس موضوع فقاعة الأسعار بناء على عاملين:
أولاً: مؤشر القدرة على تحمل التكاليف، وهو مقياس لقدرة السكان على شراء شيء معين، كالمنزل على سبيل المثال، قياساً إلى دخل السكان.
ثانياً: الرهن العقاري بالمقارنة مع دخل الفرد، مما يعني قيمة الرهن العقاري وفق أساس شهري ونسبته من الدخل الشهري. عندما ترتفع هذه النسبة وحتى تتمكن الأسر من سدادديون الرهن العقاري ستلجأ إلى رفع قيم العقارات. دعنا ننشئ مقارنات بين تركيا وبلدان أخرى بالمقارنة إلى المعدل العالمي بالنسبة لمؤشر القدرة على تحمل التكاليف. فلنأخذ على سبيل المثال أوروبا وأمريكا الشمالية فيما يتعلق بعربون الرهن العقاري، إنه يتراوح بين 1% إلى 10% بينما يجب على المرء في تركيا أن يدفع 25% على الأقل من قيمة العقار. إن المعدل العالمي الوسطي لمؤشر القدرة على تحمل التكاليف هو 12 بينما هو 6 في إسطنبول. كما أن المعدل العالمي لمدفوعات الرهن العقاري كنسبة إلى الدخل هي 140% بينما هي 80% في تركيا. بالنتيجة، وبأخذ هذه العوامل البسيطة بعين الاعتبار مع بعض الحسابات يمكننا أن نرى أنه لا توجد مؤشرات رياضية على وجود فقاعة أسعار في العقارات في إسطنبول. وعلى كل حال، لا يزال يوجد هامش احتياطي واسع لارتفاع أسعار العقارات في تركيا.

نهتم في شركة Extra Property بشكل أساسي على العقارات الجديدة سواء المنجزة أو في طور الإنشاء. نحن نركز على المشاريع التي تحوي بجوارها مرافق مثل المراكز الرياضية، المسابح، حماية على مدار الساعة بالإضافة إلى مرآب ركن السيارات تحت الأرض. ولكن بناء على طلبات عملائنا فإن لدينا عقارات مستعملة حيث لدينا فريق متخصص يعمل على مثل هذه الأمور.

Search

إحصل على استشارة عقارية مجانية الان!

أو اتصل بنا على

+90 549 250 6000

info@extraproperty.com

أحدث المشاريع