العقارات في تركيا ولبنان عوامل مشتركة وأخرى فارقة تعرف عليها الآن

عقارات لبنان عقارات تركيا مقارنة

لا تعرف الاستثمارات حدودا جغرافية لاسيما العقارية منها، لذلك فإن التفكير في توسيع رقعة الاستثمار وتوزيعها على مناطق جغرافية مختلفة هو شيء صحي جداً، لذلك في هذا المقال نحاول أن نضعكم لدى مقارنة مهمة بين عقارات تركيا و عقارات لبنان بوصفهما وجهات سياحية واستثمارية مميزة في منطقة الشرق الأوسط.

نظرة عامة على سوق العقارات في لبنان

في قلب الشرق الأوسط تبرز لبنان كوجهة سياحية مميزة يقصدها الكثير من العرب والأجانب، ومنذ بداية العقد الحالي شهد سوق العقار في لبنان قفزة هائلة وطفرة كبيرة و ارتفعت على نحو غير معتاد أسعار العقارات حيث بات هذا القطاع حاليا يمثل ما نسبته 25% – 30% من قيمة الاقتصاد اللبناني ككل.

لكن الأوضاع المضطربة التي عانت منها المنطقة العربية منذ العام 2011 فرضت نفسها، وأحدثت فجوة كبيرة بين العرض والطلب، ووضعت سوق العقارات في لبنان في مأزق خصوصاً إذا ما قورنت القوة الشرائية المتاحة فيه بتقييمات العقار وأسعاره المقدرة له؛ حيث نلاحظ عدم وجود تناسب بين القيمتين مما يشكل تهديدا حقيقاً لهذا القطاع، وينمي توقعات حادة بافتراض دخوله في طور الفقاعة المتخمة التي سرعان ما ستنهار في لحظة.

حيث كشف تقرير اقتصادي لمجلة “ذا إيكونوميست” البريطانية عن تراجع كبير في سوق العقارات في لبنان، فرغم كثرة مشاريع البناء في العاصمة اللبنانية بيروت فقد تجاوز سعر الشقة الواحدة نحو مليون دولار في بعض الأحيان، وفي نفس الإطار تراجع عدد تراخيص البناء في بيروت بنسبة 8% خلال النصف الأول من سنة 2018 الحالية مقارنة بالعام السابق،  بينما الاتفاقيات العقارية والصفقات فقد تراجعت هي الأخرى بنسبة 17% خلال الربع الأول من 2018  مقارنة بنفس الفترة من السنة الماضية.

نظرة على سوق العقارات في تركيا

هي سوق طموحة ذات تفاعلية كبيرة في أرجائها، وذلك تحديدًا في ظل ما ستجد فيها من قوانين وتشريعات حكومية مرنة أضافت العديد من التسهيلات فيما يتعلق بتملك الأجانب للعقارات، حيث انتقلت عقارات تركيا إلى أبعاد استثمارية جديدة منذ تفعيل هذه القوانين، فبعد عشرة أشهر فقط من تطبيق القانون القاضي بإلغاء مبدأ المعاملة بالمثل والسماح لمواطني عدد من الدول حول العالم بالتملك في تركيا ابتاع الأجانب في نحو 21691 عقارًا، وتصدر العرب قائمة المستثمرين الأجانب بنحو 2697 عقارًا، بما يعادل 10% من القيمة الاستثمارية حينئذ.

بالإضافة إلى أن سوق العقارات في تركيا تحظى  بمستقبلًا مبشرًا وحاضرًا ممتاز وذلك بفضل التنوع الاستثماري والقوة الاقتصادية للدولة التركية، والذي يعود للثبات السياسي والاقتصادي للدولة التركية، حيث بلغ عدد المنازل المباعة للأجانب عام 2017 نحو 22234 ما مثل زيادة سنوية قدرها 22.22%، هذا وما زالت جهود الحكومة التركية داعمة للوضع الاستثماري عبر حزمة من الإجراءات والعروض من بينها عدد من الحوافز الضريبية وكذلك تخفيضات لنسب الاستثمار الذي يخول صاحبه الحصول على الجنسية التركية.

بعد هذه النظرة السريعة على واقع العقارات في كل من تركيا ولبنان دعنا نناقش أكثر ما يميز العقارات في كلا البلدين:

إطلالات المنازل في لبنان

تتميز لبنان بإطلالات مميزة تجعل من منازلها واحدة من أهم المقاصد السياحية في الشرق الأوسط، حيث ساحل البحر المتوسط الذي تطل عليه من الغرب بطول 225 كم فضلًا عن بيئتها الجبلية الخلابة يضفيان عليها ملمحا مميزًا من ملامح التنوع والثراء ويعززان بها مقومات النجاح السياحي المطلوب، حيث تتعدد المدن الساحلية المهمة بها والمناسبة حتمًا للسكن أو للاستثمار العقاري في مدن مثل بيروت العاصمة وصيدا وصور وغيرها.

إطلالات المنازل في تركيا

تتسم تركيا أيضاً بأجواء مناخية قريبة نسبيًا للبنان مع بعض الاختلافات في بعض مناطقها؛ يجمع البلدين ساحل البحر المتوسط، إلا أن الاختلافات الجغرافية بالنسبة للبلدين كبيرة، فتركيا تتميز بعديد من المقومات المكانية والسياحية التي تجعلها أفضل بكثير من أي وجهة أخرى في منطقة الشرق الأوسط، فموقعها الوسيط الرابط بين قارتي آسيا وأوروبا والسعة الإجمالية الكبيرة لمساحتها فضلًا عن إطلالتها على ساحل البحر الأسود من الشمال والمتوسط من الغرب والجنوب، كل هذا يضعها لدى وفرة في الأماكن السياحية والمناظر الطبيعية الخلابة، ويجعل إقبال الاستثمار الأجنبي عليه أكبر بكثير من أي وجهة أخرى.

أسعار العقارات في لبنان

تأتي واجهة بيروت الساحلية كأغلى المناطق العقارية في لبنان، حيث يبلغ سعر المتر الواحد في الشقق بها نحو 10 آلاف دولار، بينما بالاتجاه قليلًا إلى قلب العاصمة تقل الأسعار قليلًا لتصل إلى 6 آلاف دولار للمتر الواحد في مناطق مثل فردان، بينما تصل أسعار الشقق في المنتجعات البحرية الضخمة في نهر إبراهيم وجبيل إلى نحو 4 إلى 5 آلاف دولار.

 المنطقة متوسط سعر المتر
 شواطئ بيروت 10.000$
 بيروت 6.000$
 المنتجعات البحرية 4000-5000$

أسعار العقارات في تركيا

يشهد الاقتصاد التركي خلال العقد الحالي طفرة غير مسبوقة على صعيد العقارات وتملكها، خصوصًا بعدما سمحت الحكومة لنحو مواطني 182 دولة بالتملك على أرضها دون شروط، حيث تستقر أسعار الشقق في تركيا لدى متوسط أسعار معقول بالنسبة لمدن عالمية أخرى، إذ يبلغ متوسط سعر الشقة الواحدة في إسطنبول نحو 100 ألف دولار يزيد أو ينقص حسب المنطقة والمساحة وغيرهما من العوامل، بينما تبلغ سعر الشقة في مدينة ساحلية مثل طرابزون نحو 50 ألف دولار تزيد أو تنقص كذلك حسب المساحة والمنطقة السكنية.

 المنطقة متوسط سعر المتر
 اسطنبول 1000$
 مدن أخرى 600$

قوانين البلدين ومدى قابليتها لتملك الأجانب للعقارات

نأتي الآن إلى النقطة الأهم وهي التي تشكل علامة فارقة في عقارات تركيا على حساب عقارات لبنان. حيث أن تركيا قطعت شوطًا طويلًا على طريق تملك الأجانب للعقارات بإتاحتها ذلك منذ عام 2012 دون شروط؛ في حين اتخذت لبنان خطوة شبيهة بتلك الخطوة فقط في 2018؛ وذلك عبر تشريع جديد أقرّه البرلمان اللبناني كحافز لرفع معدلات الاستثمار في سوق العقارات في لبنان ، حيث نصّ التشريع على أن “لكل أجنبي يتملّك وحدة سكنية ابتداءً من 500 ألف دولار في بيروت، و330 ألف دولار خارجها حق الإقامة الدائمة له ولزوجته وأولاده القصّر” إلا أن القانون اللبناني ما زال ينص على وجوب الحصول على ترخيص من مجلس الوزراء للأجنبي الذي يود شراء شيء عيني كعقار أو غيره داخل الأراضي اللبنانية،وعلى الجانب التركي فإنه بمبلغ أقل من ذلك وهو 250.000 دولار فقط يمكن الحصول على الجنسية التركية من خلال تملك عقار في تركيا الأمر الذي يعني مزيدًا من الانفتاح وإبداء تسهيلات بخصوص العقار وسوقه.

المصادر

lebanondebate.comarabbusinessreview.com , alraimedia.com

Leave a comment

البحث عن عقارات تركيا

دعنا نساعدك الان!

أو اتصل بنا على

+90 549 250 6000

info@extraproperty.com

أحدث المشاريع